ومضات من وحي ثورة 25 يناير الشعبية المصري

مبروك لشعب مصر نسمات الحرية العليلة، وتحية إجلال لكل قطرة دم نزف بها كل شهيد.

بعد أن تنح..تنحى. الديكتاتور لا يتعلم من دروس التاريخ القريب أو البعيد، وإلا لما وجدنا ديكتاتوراً على وجه الأرض.

سجل: أنا عربي. واحفظها جيداً في كتاب التاريخ. لقد أصبح للعروبة اليوم طعماً حلو المذاق.

العروبة هي ذلك الفعل الذي رأيناه وعشناه ومارسناه خلال الشهرين الماضيين وليس ذلك الإنتماء القومي الذي يضج بالنظريات والشعارات التي لا تجد لها صدى على الأرض.

شباب مصرلأكثر من خمسة عقود والزعماء يملؤون الأجواء صراخاً بالعمل العربي المشترك والتضامن العربي والوحدة، بينما جسدها الشباب العربي بمعنانيها الحقيقية خلال بضعة أيام! لأن الفعل الحر هو الذي يعبر عن الشعوب، وليس الخطب والشعارات.

سجل الشعب المصري ملحمة في التحضر والوحدة الوطنية، فآمنا وأيقنا بالدليل القاطع أن الشعوب لا يفرقها سوى الأنظمة القمعية الفاسدة. وما حماية الأقليات سوى فزاعة تتقن تلك الأنظمة استعمالها لتخيف المواطن من أخيه المواطن، وتمنع أي تضامن أخلاقي في وجهها.

الدرس التونسي والمصري ليس موجهاً للأنظمة الديكتاتورية الفاسدة، بل للشعوب لتصحو من غفوتها، وتعي مدى قوتها وقدرتها على الفعل: إن هي فقط تخلصت من الخوف.

الشعوب، كل الشعوب، متقدمة على أنظمتها الدكتاتورية، وتطور أساليبها الخاصة لمواجهة الطغيان في اللحظة المناسبة. فلا تحسبنها نائمة.

الشعوب الواقعة تحت حكم نظام ديكتاتوري فاسد، تصبح فاسدة بالضرورة. إلا أنها تتوق للتحرر من فسادها من خلال الفعل الثوري الحر على نظامها.

برهن النظام السعودي للمرة الألف أنه عاهر عاهر عاهر.

عندما نقول أن العالم ما بعد الثورة المصرية لن يكن كما قبلها، فليس في ذلك أي نوع من الرومنسية. سوف تنتقل العدوى إلى باقي الشعوب العربية، وسوف تخسر إسرائيل أفضل حلفائها، وسوف يصبح العرب أكثر قوة، وسوف تتغير موازين القوى تماماً. بالمناسبة بعد نبأ تنحي مبارك ارتفعت مؤشرات البورصة في نيويورك وبعض الدول الأوروبية!

رغم كل ما قامت به قناة الجزيرة من دعم لثورة شباب مصر، عن حسن نية أو بشكل كيدي، فأنا أخشى مثل هذا الشكل من الإنحياز المسيس للإعلام. لأنه عندما تكون القاعدة هي الإنحياز السياسي فلا ضامن لشعوب أخرى أن تنحاز القناة ضدها لصالح النظام الديكتاتوري الفاسد! بالمناسبة، تأخرت الجزيرة عدة ساعات عن البدء بتغطية ثورة مصر، ولم تباشر التغطية الفعلية إلا في اليوم التالي. ربما كانوا بانتظار قرار سياسي.

شكراً لثورتي تونس ومصر الشعبيان اللتان جلتانا نعيش زمن الانتصارات بعد زمن الهزائم الذي طال.

قد يعجبك أيضاً...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *