نساء عربيات يدعمن التحرك الشعبي لكسر حصار غزة

بالإضافة إلى قوات جيش الكيان الصهيوني والمجتمع الدولي، حملت الشبكة العربية النسوية الشابة مسؤولية المجزرة التي قامت بها قوات الكيان الإسرائيلي بحق أسطول الحرية واختطاف سفينة رايتشل كوري إلى جميع الأنظمة العربية التي ساهمت في الحصار المفروض على أهل غزة خاصة النظام المصري المشارك بشكل مباشر في خنق وتجويع وإذلال مليون ونصف المليون من الفلسطينيين في غزة.

وأسفت الشبكة في بيانوصل مدونة حسين غرير نسخة منهللشعب الفلسطيني عن هذا الصمت العربي تجاه الحصار المفروض على قطاع غزة.نساء عربيات يدعمن التحرك الشعبي لكسر حصار غزة

ومن الجدير ذكره أن أعضاء الشبكة العربية النسوية الشابة وبوصفهن نساء عربيات رفضن كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني وأعلن دعمهن لمقاومة الشعب الفلسطيني الباسلة، كما وطالبن بإعادة تفعيل المقاطعة العربية للكيان الصهيوني على مختلف المستويات الاقتصادية والسياسية والثقافية والأكاديمية تحت شعار (كل دولار رصاصة في  قلب طفل/ة فلسطيني/ة)

كما وأكد الشبكة أن هذا الحصار لن يكسره استجداء الأنظمة العربية بل إرادة الشعوب العربية الحرة ولذلك فقد دعت جميع المنظمات والجمعيات الأهلية العربية الشريفة عدم الاعتماد على هذه الأنظمة التي استقبلت المجزرة ببرود أعصاب كأي حدث عابر والتحرك بشكل سريع وفعال لتقديم الدعم وتأمين سلامة وصول باقي السفن المتجهة إلى غزة وخاصة قافلة ناجي العلي وأسطول الحرية 2 المقرر انطلاقها في الأسبوع القادم لنصرة القضية الفلسطينية وكسر حصار قطاع غزة ووفاء لأرواح ضحايا أسطول الحرية الأول.

قد يعجبك أيضاً...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *