محاولات أولى-1

أحببت أن يكون أول ما اكتبه في هذه المدونة اثنتين من محاولاتي الأولى والمتواضعة في الكتابة، وأعترف أن كتاباتي القليلة ما زالت محاولات متواضعة
هي ليست شعراً ولا أدعي ذلك بل هي مجرد خواطر لها موسيقاها الخاصة في قلبي.

—— أنا —–

سُئلت

ما اسمك؟

· فلان

من أنت؟

· إنسان

فما أعجبهم أني

فلان ولا إنسان

فسألوني..

من تحب؟

· لا أكره أحداً

لمن تقرأ؟

· لكل من أمسك بالقلم

لمن تسمع؟

· لكل من عزف بلسانه على قلبه!

غضبوا

متى تغضب؟

· كلما قتل قابيل أخاه هابيلاً

غضبوا أكثر، وتابعوا

لمن تنتمي؟.. مَن.. إلى أين؟..

فصرخت.. بهدوء

أنا كالماء

لا لون لي

لا طعم لي

لا انتماء لي..!

فقط.. أنا إنسان

فأرجوكم، لا تصنفوني

لا تضعوا لي ثمناً

لا تجعلوني لوحة على حائط..

أرجوكم

أحبوني كما أنا

لأني، أحبكم

كما أنتم..!

كتب في 22 ديسمبر 2000

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *