للمدونين: أكاديمية آراء قريبا

أظن أن الكثيرين يتذكرون النقاش الذي طرح في ندوة المدون قبل حوالي عام من الآن حول مشروع التطوير الإعلامي للمدونين السوريين الذي ترعاه مؤسسة بي بي سي وورلد سيرفيس ترست. ومتابعة لنفس الموضوع  دعيت مع الصحفي والمدون موريس عائق من قبل نفس المؤسسة لحضور ورشة عمل في لندن لتدارس الأفكار ووضع اللمسات النهائية على هذا المشروع الذي أعتقد أنه سوف يساعد على انتقال التدوين السورى إلى مستوى آخر.

يهدف مشروع أكاديمية آراء إلى توسيع فضاء التدوين السوري والمساعدة في زيادة قدرته على التأثير في محيطه من خلال:

أولاً: إعطاء المتدربين الفرصة للاطلاع على أساسيات الصحافة السليمة وأخلاقياتها.

ثانياً: تطوير قدرات المتدربين على تقنيات النشر الالكتروني.

ثالثاً: تشجيع النقاش العام وتبادل الأفكار.

رابعاً: تطوير شبكة اجتماعية/إعلامية تربط الصحفيين بالمدونين (أو المدونين المستقبليين)

خامساً: تشجيع وسائل الإعلام التقليدية على نشر أهم وأفضل أعمال المتدربين في الأكاديمية.

ولتحقيق هذا الهدف سوف يركز المشروع على شرائح مختلفة من المجتمع السوري يجمع فيما بينها الكلمة إن كانت رأياً أو خبراً أو فناً أو معلومة أو خبرة شخصية. فالمدونون يستطيعون تطوير مهاراتهم في مجال الصحافة وصياغة الخبر وكتابة التقارير الصحفية وتفعيل التواصل مع قراءهم، ويقدم المشروع المساعدة للصحفيين في إنشاء مدوناتهم الخاصة والتفاعل والتشابك مع الفضاء التدويني السوري، وحتى الذين لا يمتلكون المعرفة في مجال التدوين والصحافة لهم مكانهم في الأكاديمية أيضاً ليتعلموا أسس الصحافة والصحافة الالكترونية والتدوين. ولكل مهتم بالكلمة مكان في الأكاديمية.

وجدير بالذكر أنه سوف يتم الإعلان بشكل رسمي عن الأكاديمية خلال الأسابيع القليلة القادمة عندها سوف يكون الباب مفتوحاً ليتقدم كل راغب بطلب الانتساب. وأعتقد جازماً أنه لا يمكن لهذا المشروع أن ينجح ويساعدنا جميعاً في تطوير فضاء التدوين والإعلام السوريين إلا بجهود ورغبة المدونين والصحفيين أنفسهم والمجمع السوري الذي يهتم بالإعلام عموماً.

سوف أحاول في الأيام القادمة– بحسب الوقت المتوفر ليأن أسلط الضوء أكثر على ورشة العمل التي استمرت من الثامن والعشرين حتى الثلاثين من نيسان الماضي.

قد يعجبك أيضاً...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *