صبر

تمضي بنا الأيام تسكعاً

نتلمّسُ النور في نفق يطولُ

ظلمٌ وظلامٌ في أولهِ

وآخره في علم الغيب مجهولُ

يا صاحبي، لا تسلني صبراً

فالصبر مني أصبح ملولُ

ليس يأسا يا صاحبي

لا والله ولا قنوتاً

إنما الوعود استطالت بكم

وها هو على وشك الأفول أيلولُ

جيشٌ حرٌ؟!

ساعةُ صفرٍ؟!

والجلاد مازال يصولُ ويجولُ!

كفى كذباً بالله عليكم

فما أنتم إلا بانتظار يدِ عونٍ تطولُ!

١٤ أيلول ٢٠١٢

دمشق- المخابرات الجوية- ساحة التحرير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *