الجميع إلا المرأة أوصياء على كرامتها

يحتج أولئك الذين  يجبرون المرأة على إخفاء جسدها وذاتها في أكثر من منطقة في العالم مثل المملكة العربية السعودية بأن المرأة جوهرة يجب صيانتها والحفاظ على كرامتها. إنهم يقتلونها ويقتلون الإنسان فيها من خلال خنق حريتها.

والآن يخرج علينا ساركوزي يطالب بمنع المرأة من لبس البرقع في فرنسا وذلك حفاظاً على كرامتها، بما أن البرقع رمزاً للاستعباد. إنه يقتل الإنسان فيها من خلال خنق حريتها أيضاً.

لا فرق لدي بين هذا وذاك، لكن أين المرأة في كل هذه المعمعة؟ أليست هي المسئولة أولاً وأخيراً عن كيفية الحفاظ على كرامتها؟

قد يعجبك أيضاً...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *